الجمعة، 21 سبتمبر، 2012

نص على هامِش النبيذ ... في آوان بعثكِ ونضوجكِ ... ولي ما لكِ من أُمنيات


نص على هامِش النبيذ ...
في آوان بعثكِ ونضوجكِ ...

ولي ما لكِ من أُمنيات
مدخـــل ...
أخبريني كيف أن موتي فيكِ قصيدة ..
أن بعثي مِنكِ قصيدة .. ؟؟!!!


ولكِ أن تُرتبي الحمام الطالع من صدري
ولكِ أن تربِتِي على كتف الصُبح كي يهدأ ضجيجهُ
ولي أن أدعو لكِ بطول البقاءِ في صدري
وأُجند كل خفقاتي لتنبض بكِ / لكِ وحدكِ
الآن يا حبيبتي بإمكاننا النضوج
وقطف كل أمانينا من على كتف الغيم
ونُغني بعفوية العصافير
ورقة الحقول
وهمس السنابل
بِكُل ما فينا من عفويةٍ نُغني
عن شيءِ فينا
ولي ما لكِ من أُمنيات
فُتاتُ خبز مقطوعةٌ من ياسمين الصباح
تليقُ بقلبينا
ولي ما لكِ من أُمنيات
تراتيلُ وتر يكسو عورة أحلامنا
يُبللنا بموعدٍ شهي الهطول
ولي ما لكِ من أُمنيات
رائحةُ أشواقنا
عرقٌ بلل أطراف المساء
فرحٌ خالٍ من الغُبار والسيئات
إغفائةٌ في حضن الله
تجعل من تجاعيد العمر رخام
من المطر وردٌ أحمر يُبلل ريق أحلامنا
تجعلُ من خشوعنا أجمل
من ركوعنا أجمل
من سجودنا في محراب العشق أجمل
لا تحزني يا حبيبتي
فهنالك مُتسعٌ من الحُب لنا
مُتسعٌ من الينابيعِ
مُتسعٌ من العُشب
والليمون والزيتون والقمح
مُتسعٌ من الرقص على مسرح الحُب والجنون
مُتسعٌ من الغيم من السماء من جِنان الخُلد لنا
هنالك متسعُ من القصائِد
مُتسعٌ للبقاء ...
أنتِ الآن تمام خاصرة القلب
وكلِانا يتممُ كِلَانا
أنا دونكِ ضلعٌ أعوج
وأنتِ دوني رقصةٌ عمياء
ظهيرةُ الوقت تُنجبكِ سِراً من أسرار الله
والفجرُ من عينيكِ يُفيق
أي سِحرٍ فيكِ يجعل من الموت شاحب الحضور ؟؟!!
تعالي كما قُلتُ سابقاً :
رتبي على صدري ما تيسر من حمام الحُب
ومن قصائِد الغزل
أكمل جريان نهري إلى البحر
تعالي لِنصعد إلى قباب السماء ملكان
يرتديان ثوب الوطن
تعالي لِنستريح هُنالك على مرفأ العناق
ليطول بنا الشهيقُ
لِنُبعث آيةً تلو آية
لنتيمم بالبخور
ونُعلقُ التمائِم على مداخل شفتينا
قبلةً
قُبلتان
أربعٌ .. ألفٌ أو تزيد
لِنجمع كل ذنوب العشق في كتابٍ محفوظ
لنمحو سيئات الغياب
تعالي أُحبكِ أكثر
كي يسامحني الله إذا لم أُحببكِ بشكلٍ يليق
.
.
اللوحة لصديقي الفنان التشكيلي الرائع د. سعيد حدادين
http://www.facebook.com/photo.php?fbid=417105471664446&set=a.373519012689759.81183.100000949915517&type=3&theater