الأحد، 21 أغسطس 2011

Sound of an angel i love it so much i hope u do too


الأربعاء، 17 أغسطس 2011

تفاصيل صغيرة


الصباح يُربي على شفتيكِ الضوء
الورد يُربي على أصابعكِ الندى
الليل يُربي في صدركِ الهدوء
الموسيقى تُربي في صوتكِ ألحانها
والقصيدة تُربي على أصابعكِ الكلمات 
وأنا أُربي فيني الشوق إِليكِ

الأحد، 14 أغسطس 2011

حنينٌ يُلهب الروح


حَكايا القصيدة

يا رائِحة العُرس
يا أحضان النرجس والقُرنفل الَأحمـر
يا جنة الـروح
دوسي على سُلم الموسيقى ليتجلى الوتر
يا مواسِم الحِنطة
يا حُلماً مؤجل
يا شيئاً من ريـح الجنة
يا أيتها الطالعةُ من فم الينابيع
تلفين بِأصابِعكِ سِلَال القصائِد
وتحبلين بقُزح
أنجبي الجُوري من كفيكِ
وتعالي غيمةً حُبلى بِمطر

الأحد، 7 أغسطس 2011

المَطر ... و قصائِدُ الحُزن تحكي +2



أُربي الوحدة العقيمة على أصابعي
أحبو في رحاب الصمت
أستنجدُ بِ نهد
أتشبثُ بِ صوت إمرأةٍ يلوح مِن الُأفق
أخطفُ المِلح من عُمق الجَرح
أتخمرُ في رؤياي أتوحد في المطر
أشربُ عطشي
وأُدخن سجائِر التعب
وأملُأ النسيان بِ ذاكِرةٍ مبتورة
بِ قُبلة
بِ ضمة
ضِحكةٍ غريقةٍ في قاع الحُزن وبسمة
وأجعلُ العُشب الَأصفر يحبل بالمواعيد الغريبة
والحمام يُرفرفُ فوق أسوار القلق
وأصابعُ الغياب تصطادُ الوجـع
ويمضي الغيم مقطوع الرحم
فَ أغدو وحيداً في كثبان الرمل كَ أغصان شوك
وحيداً أُرافقُ العطش
يُرافُقني ظِل الأماني التائهات
كأنني / أننا نموتُ في زحمة الصمت
وفيء الوجـع

المَطر ... و قصائِدُ الحُزن تحكي +1

الغرفُ المهجورة
المُعبأةُ بالرطوبة
المُكتظةُ بالشحوب
بالظِلَالِ الحزينــة
هذا قلبي يغرقُ في عتمة المكان

-2-
ذات يومٍ
قالت : أُحبك
قلت : أكثر
قالت : وجداً
قلتُ : أكثر
قالت : اقترب
قلت : أكثر
ثم تبخرت كُل القصائِد

-3-
فوق الرمل كانت خُطانا
نلتقي على مقعد الحديقة
نتفيأ ظِل سنديانة وسِر الفرح
وأرتمي في حضنها كَقصيدةٍ يتمية
وأغمس وجهي في عُمق صدرها لتورقَ أنفاسي
والسماءُ تشعلُ لنا قناديل الحُلم
وتضيقُ بنا الَأمكنة
لأقترب مِنكِ أكثر
فَ نتبخر

-4-
على خد الورق كُتبت قِصة الخلود
قبل أن نحترق
لم نلتقي
قبل أن نحترق
لم نرتشف قُبل الثمالة
قبل أن نحترق
صارت القصائِدُ مَطر
قبل أن نحترق
كتبتكِ سراً لَا يُباح
قبل أن نحترق
كتبتكِ لكن ليس على ورق
قبل أن نحترق
كتبتكِ أُغنية البقاء
وسر الله في أرض الفناء
قبل أن نحترق
غاصت يدي في السطور لأجلكِ
وذبحتُ آلَاف القصائِد على أعتاب المعابد
وقدمت قرابين الوفاء
وصرتُ عبداً للجداول
صِرتُ بعثرة شِتاء
قبل أن في الحُب نحترق
جائت أقدارنا وقالت : أن كُن وهماً واحترق

-5-
أدخلُ منامي هامساً تُصبحين على حُبي
أخرجكِ مِنهُ حُلم
أدسكِ في رحم روحي
أتعاطاكِ قصيدة
أتعاطاكِ ظمأٌ لَا ينتهي
ألقي عليكِ شعوري وشِفاهي
وتسمحُ شفتيكِ عرق القصائِد
لكنها الَأحلَام غاليتـي
تأتي وتذهب
كَ قصيدةٍ لم تكتمل
كَ شاعرٍ بِلَا ورق
كَ أمنياتٍ لَا تأتي
كَ عاشِقٍ لم يرى وجه الحبيبة إِلَا على الورق
ثُم تبخر

-6-
يسيرُ النهرُ في مجراه الأخير
وترفرفُ الطيور فوق أغصان الغياب
وتودع الشمس الجبال
ويودع الحقل السنابل
وتُذبحُ الورود
وهذا الحُبُ أحلَامٌ توارت
وهذا الوقتُ لَا يجيء
وكذا المَطرُ لَا يجيء
وكذا الفرحُ لَا يجيء
وكذا الإجابةُ عن السؤال لَا تجيء
وهكذا نمحوا الكِتابة
فلَا حتى القصائِدُ تجيء

-7-
وكأنَ قرناً قد مضـى
وألف عامٍ قد ركضت
كأن الأُغنيات غادرت قلوبنا
والأحلَامُ هاجرت لمساحات الضياع
كأننا لسنا نحنُ ؟!!
كأن البحر المالح صار بيننا
والشمس قحطٌ آخذٌ بالإتساع
والسماءُ مُصابةٌ بالعقم
والسماءُ تضيق
آهٍ يا صغيرتي
هذي السماءُ لا تتسعُ للعصافير
فكيف لنا أن نُحلق في سماءٍ لَا تُحبنا ؟؟!!!

-8-
يا أرض الله ضيقي
ما مِن مكانٍ فيكِ لِبعض كائن ؟؟!!!

-9-
هذا الطريقُ قهر
فيه مِن الحُزن ما يُبكي سماء
ما يكفي لِخمسون بلد
فيه من التعب ما يُرهق الريح
الأبواب مُغلقة
والنوافذُ إحتضار
والمصابيحُ قتيلة
والدربُ ملَامحهُ الرحيل
لَا نهايات لأرصفة الصمت
وحدي على درب التعب
أُصافِح الفراغ
وأردُ عني الضباب

الأربعاء، 3 أغسطس 2011

فمن يُرضعني أبجدية الكلمات


حاولت الكِتابة لكني فشلت
فمن يُرضعني أبجدية الكلمات
شُهداء الرِيح الذين قضوا نحبهم
عِطرُ الملَابس الذي تورد على أصابعي
بوحُ الياسمين
أُغنياتُ الليل
والشراشِف
والنوافذ الخرساءُ التي ما جاءت سِوى بِ الِإنتظار
ومواعيدٌ جف ريقها
اللصوص الذين تربصوا بِ صناديق أحلَامنا
السُكارى
الفاقدين عقولهم
المجانين الذين توسلوا حبيباتهم كي يتعرين أمام الشمس
والقابلَاتُ اللواتي حضرن ميلَاد القمر
كُلٌ قضى نحبهُ وبقيتُ وحدي أنتظر

2
ترتطمُ أصواتُ التعب بِ روحي
تدكُ مساميرُ الحنين قلبي
تخزُني أشواكُ الشوق
تُحطمُ أسوار القصيدة أصابعي
والحُبُ خاتمةُ الحريق
والموجعاتُ شتى

3
حاولتُ الكِتابة لكني فشلت
فَ الفاتِحاتُ اللواتي أرضعن حرفي جفت أثدائهن
والقانتاتُ اللواتي خشعن على أصابعي تبرجن
والخاتِماتُ اللواتي بهن حُسني قد تغربن

4
أستيقظُ على لعنة الصمت
لُغة الصمت
أبجدية الصمت
تتآمرُ الصمت علي
يتآكلُ الحديث

::