الأربعاء، 16 نوفمبر، 2011

أي آلاء المطر أنتِ ...؟؟!!








على وتر الغُنجِ تعزفين بِ همسكِ آيات الجمال
فَ بآي آلَاء المَطر تتنفسين ؟؟!!
فجأةً وجدتني أتعرى أمام عينيكِ لِ يتجلى ليَ المَطرُ قمح
أسرجُ ضِحتكِ
أمتطي أحلَامي تأتي بكِ عذوبةً لَا تنتهي .. أي آياتٍ بكِ تتجلى .. ؟؟!!
أعض على الكلمات علها تنجب مِثلكِ ...
أقدمها للقصائِد قرابين ... آي آلَاء المطر أنتِ ؟؟
طعمكِ لذة الصمت ...
حديثُكِ شهوة الصُبح إذ يتراقصُ على شرفاته الندى ... ؟؟؟
تُعبدين إلى أصابعي طريقاً مكنوزاً بالريحان والقصائِد
وهويتُ شُهباً
لِأخبئكِ في قصائدي وسائد مرصعةً بِالياسمين وشراشف ثملى ...
أُطعم للريح شهيقي لعلها تجيء بِعطركِ
وأسميكِ النبية ..
المطر ..
اللهيب ..
الحريق ..
الماء ..
أُسميكِ الدهشة على ملَامحي ورِقة القصيدة ..
الجنة والنبوءة والخلود والفناء ..
أُسميكِ العِطر الذي اندلق في عتمة الروح فأضاءت
حتى آخر سُنبلةٍ هاربةً من أصابعي ..
أُسميكِ الخمر والفصول .. أنثى الدهشة والهمس الشهي
وأسكبني الخمر على أعتاب أصابعكِ .. أذرفُ القصائِد ..
أُسميكِ سَماوية النزول لهذه الروح المُتعبة
هبة الله في أرض القفر
رضىً مِنهُ ورحمـة
أعقدُ بِ ابتسامتكِ الشهية مسائي ليقام عرساً للكواكب على شفتي ...
وأرتدي الظمأ الشقي وحرير أنفاسكِ
وأحترف عصر الفجر من شفتيكِ
وأتقن عزف الماء من أصابعكِ
وحدي مع الغيم سِ أرحلُ إِليكِ صلَاة / أقيميني تكبيرةً وخشوع
من كتف الشمس سأطعم جياع الَأرض وأقيم على محراب شفتيكِ طقوس الحريق
ارتدي الجمر عباءة ... أتخذُ من أنفاسكِ مطراً يُطفيء حريق الكتابة
بربكِ آي آلَاء المطر أنتِ ...؟؟!!!!!
تعالي شقي بِأنفاسكِ أوردتي
لِنحترف المَطر
لتغفو في السرير بنفسجة ... وفي الوسائِد زنبقة
شفتيكِ رحيق الشراشف .. والغُنج حبق ...
أنفاسُكِ حريق الكتابة .. ونهديكِ سريرُ لغةٍ لم تٌكتب بعد
جنوني يسوقني إِليكِ وأبتهلُ في دينكِ لحناً صوفياً
أشتهي الموت أشتهي الولَادة ...
اشهقكِ لهاثاً بطعم السوسن
أذوب كشمعة الليل
وأحتسي نبيذ الحنين
نتعرى ضوءاً ضوءا
وأفكِ مسامكِ مسامةً مسامه
لأتذوق لُغة الهمس في خشوع
يا غُنج بلقيس .. يا عسل القوافي .. يا سنابل الحنطة ال تنضج في صدري
مُثقلٌ بِالريح ال تحملُ عِطركِ لَأنفاسي والعطش يتبعهُ العطش
العطشُ لهذا البنفسج الملأ دمي حين انتظار لأحتفل بكِ
لأحملكِ إلى السرير بلهفتي والمطر نبيذ يتساقطُ من نحركِ
وطيفُكِ الشراشفُ التي أمضغها بِدمي
أئنُ وتئنُ معي
وأتوقُ لِصهيل أنفاسكِ
هذا التعب في روحي شهيٌ ..
هذا الجوع إليكِ شهي ..
هذا الأنين شهيٌ وجدا
أنتِ وأنا أكثر من شهيين
بالأمس وضعت الجمر في فمي / على صدري ومضيتُ وحدي أحترق
أيقونة همسكِ موسيقى توسدت صدري ..
فراشات لهفتي تمتطي الشوق إليكِ وجنوني البِِكرُ يُنجبكِ الهلِال
أُجملني بِ صبري وأقول له : " صبراً إن موعدنا الجنة "
لكنني يا قِديستي مجنونٌ لَا أُطيقُ صبرا
وأعود إِليكِ يا نبية الروح
مُدججاً بِ الشوق محمولًا على كتف الغيم أعود
كَ الريح أعود يزأر في وريدي الشوق
وأصادق عِطركِ القديس
أعجن بلهفتي أصابعكِ وسُرتكِ سريري الأخضر
لَا أشهى من أصابعكِ يتقطرُ منها العسل أشعرها مُكتظةٌ بالنبيذ
وكل الََأشياء الشهية التي خلقها الله
نهداكِ طيات الحرير مسكني وخصركِ الحانة
فمكِ نهر لبن .. صدركِ نهر خمر تجري من تحته أصابعي
أشعرها تنهض بي السماء الآن
أحلم برخام جسدكِ
اقتربي أكثر لأغوص في لهيب العسل
وأمتطي رغبة الريح
أُعريكِ وأصعد أبراجكِ العاجية ببسالة
شفتيكِ خمرٌ صوفي
أتسلل إلى مناخات الدهشة
الشتاء ربيع , الربيع خريف , الخريف صيف
ارتباك جسدكِ كواكب من ضجيج
أتحدرُ مثل قطرة ماء على شفتيكِ أكتب فوقهما : ورب الفجر اني " أحبكِ "
تعالي غاليتي نفيض على زماننا
لنلدغ الوقت بالجنون
تطل من جسدكِ فاكهة الجنة
وحديقة النبيذ تنشأ في سُرتكِ
تعالي لنعلم البنفسج سر النضوج

هناك 5 تعليقات:

  1. وأيُ آلَاء الحـرف أنت .. ؟؟!!

    ردحذف
  2. هو حضوركم حِناء حرفي .. شكراً كثيرة

    ردحذف
  3. آخر أنبياء الحرف والغيم
    نبوءة لم تُتلي آياتُها بعد
    أم تعويذة سحر ملقاه على جسد السطور
    تباً لحرف لا يتوسدك ويتعطر بكَ
    D.A

    ردحذف
  4. عزيزتي D.A
    عذراً لغيابٍ قسري قد أخذني بعيداً .. شكراً لروحكِ الوضاءة

    ردحذف
  5. 0597785890 الى كل من يقرا هدا الرقم انا شاب من غزة واحب التعارف 19سنة عمري اسمي امجد مهنتي اعمال السيراميك احبكم في الله وشكرا

    ردحذف