الثلاثاء، 20 نوفمبر، 2012

( حين تصحو لا تهجر الوسائد بسرعة كي لا تموت أحلامك ... إلى ليليت )


( حين تصحو لا تهجر الوسائد بسرعة ... إلى ليليت )



في أيلول ...
أول بللٍ لجدار الروح وأول أوجاع عِطركِ المغروس في دمي
انفلقتِ أنتِ عِند أول قطرةٍ للندى
وكأنكِ وجه أمي بكل تفاصيلهِ الجميلة
بقليلٍ من الماء وحمرة الجوري
استطعتِ أن تجعلي الكون أجمل
أن تُرافقكِ الملائِكة
والشِعر
والموسيقى
والكواكب
في أيلول .. غفوتِ على شراشف القصيدِ
ليصير ثمة حمامة تغازل السماء
تجعلُ من قفصي الصدري موطناً لها
ليصير القمر وِسادةً من ريش
والليل يتخذ شكل الكلام
ليصير الجوع حالةً أبدية
الجوعُ للكتابة
للطفولة
للبقاء في حضرة عِطرَكِ والغناء
ليصير موعدنا يُشبهُ غيمةً حُبلى بالمطر
ليصير ثمة حريق يُشعل الماء
في أيلول حين وُلد القليلُ منكِ وطهر ذنوب العُمر
علقت فيكِ مواجعي
وبعثت منكِ أحلامي
فدخلتُ منتحراً , منتصراً
لأغرز أول رايةٍ للنصر على زر قميصكِ الأخضر
وأطلت شُرفتكِ عَليَ في أيلول
لتصير ليلي الطويل وغزل الكلام على شبابيك الحمام
لتطول بي الفصول
فأي القرابين قد تُرضي الحمقى _ الوقت , المسافة _ كي تجيء بكِ ...؟!!
أُطيلُ قصائِدي وأستمرُ بالكِتابة
الكتابة على جُدرِ الفصول
الصيف ... رفيقُكِ الوفي الذي تعشقين
يُشبهُ دفء سُرتكِ حين تضحكين ...
الشتاء ... إلهُ الفصول يُشبهُ حُزني الغريب حين تبتعدين وتتجمدُ شفتاكِ .....!
الخريف ... سقوطُ الروحِ على وجه الأرض , النبيذُ المُعتقِ وظِلُ الموت
الربيع .. آياتُ التجلي للفراشات الثملى تتراقصُ على حافة سريركِ الملائكي
أعيريني اسمكِ فصلاً آخر لا يموت
أعيريني وجهكِ كي أصير أجمل
كي تُعلن السماء أن ساكنيها لا يشبهون الموت
أعيريني عِطركِ كي أصير اللاجيء والمفقود والغريب فيه , والحبيبُ لهِ والصديق
أعيريني جريمةً نثريةً أدخل فيها مُدن اللوز وشفتيكِ
أعيريني الضوء
الماء
الغيم
العصافير
السنابل
كل الأشياء التي تسكن وجنتيكِ
مااسمكِ ... ؟؟!!
يسألُ الغريب المُلقى على قارعة الحُب ..
ما اسمكِ ...؟؟!!
ما لون عِطركِ ... ؟؟!!
ما شكلَ صوتكِ المبحوح المغموس بالخمر ..؟!!
تقولُ لي الغريبةُ المنتحرةُ على سرير الانتظار : ..
سَل زهرة الياسمين عن كل أسرار الحُب كي تنجو
واغمر وجهكِ في الوسائدِ إذا أفقت وتأنى قليلاً كي لا تموت أحلامك ..!!
.
.

الصورة لصديقي الفنان التشكيلي الرائع محمد القدومي


http://www.facebook.com/photo.php?fbid=105960249435891&set=a.101232563241993.2820.100000657502877&type=3&theater

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق