الأحد، 12 يونيو، 2011

ذّاكِرَةٌ بِلَا صَهِيلْ ...

أُطلُ من نوافذ ذاكرتي إِلى ما كتبت فَ أقطفُ :
حَدثنا المَطَر .. ثرثـــرةُ الغيم وحكايا شِتاَء

مــَدخَــل :

يُحكى أن القَحط اغتصب أصابـع القصيــدة
وأفقدها لذة الحـرف فَأحالها لِ رُفاتٍ وبعثرها شواهِد قُبوُر
شردها , وألبسها ثوباً مِن صمتٍ خانِق
يُحكى أن الغياب حطم أحلَام القصيدة
وأنهُ اغتال روح الحُب فيها
ومزق رحم الكلمات حتى باتت بِلَا ملَامِـح
ويُحكى ان الغياب دِكتاتورٌ لئيِم يأدُ الفـرح في قلوبنا
ويبترُ البسمة من على الشِفاه


وتَحكي الإسطورة ان غَيمةً سَتأتي مُحمَلَةً بِكثير مَطر
لتروي يباس القصيدة فيشققُ منها ينابيع وأنهار
ويخرجُ من رحمها الحِنطة والزهور ويتشكلُ الربيع
وتُنجبُ أطفالًا وفرح

-2-

حَكايا القصيدة

يا رائِحة العُرس
يا أحضان النرجس والقُرنفل الَأحمـر
يا جنة الـروح
دوسي على سُلم الموسيقى ليتجلى الوتر
يا مواسِم الحِنطة
يا حُلماً مؤجل
يا شيئاً من ريـح الجنة
يا أيتها الطالعةُ من فم الينابيع
تلفين بِأصابِعكِ سِلَال القصائِد
وتحبلين بقُزح
أنجبي الجُوري من كفيكِ
وتعالي غيمةً حُبلى بِمطر

-3-
تحملكِ العصافير على جُنحها
ترعى في حقول نهديكِ الصباحات
تتحممين بحليب اللوتس
تُظللكِ غيماتُ صيف
تنثرين حدائِق غناءة
تُلقين السلَام على الدروب
تعودين إلى جنة القصيدة
تأكلين تُفاحة الخلود وتغفين زقزقة

-4-
تحنُ أصابِعُك على الورد
فينجبُ الورد بُتلَاتٍ شهية
تخصبينها , تُحممينها بِماء كفيكِ
تُناغي الفراشاتُ الضوء
تنثرين العِطر شالًا ليتنفسهُ الورد
صوتِك يُنادي الغيم ليحصدُ الندى
فيولد مَطر

-5-
مِن أقاصي الدروب الغارِقة في الظلمة
مِن عُواء الوقت
ومِن قبور الصمت
ومِن جنائِز البسمة أتيت
أبحثُ عن وجه الفـرح
عن وجهي يخرجُ مِن شجر الَأحلَام قِطاف
عن أصابعي تكتب ذهول اللوز
عن قصائدي تُعاشِر الغيم لتنجب مَطر

-6-
أتنفسُ التُراب لعلي أُصادق الزيتون وأفهمُ الماء
أميلُ نحو الَأغصان
أشهقُ زهور اللوز المعُذبة
أتعمقُ في الليمون
يصير النرجسُ وطن

-7-
أتلصصُ من ثُقب الغيم على المَطر
وأُلقي السلًام على وجه الماء
أُمازِحهُ , أُطارحهُ الغيم
اتورط فيه
وأخيطُ من الغيم مَدىً لِروحي وساحة سلَام
أرعى في حقول الريــح
أُناغي الزُجاج الَأخرس العقيم
أمارسُ الَآه في حقول الغيم
ليلد عناقيد مَطر
لكن ما مِن مَطرٍ لِ يولد


-8-
يُحدثني المَطر دائِماً عنكِ فَ يقول :
1. أجملُ ما فيكِ أنكِ رائِحتهُ وأنهُ مشغولٌ بِأناملكِ .
2. كلما أرسلتكِ السماءُ إليَ بكت غيماتهُ خوفاً من أن لَا تحبل بِمثلكِ مرةً أُخرى .
3. أهداكِ المَطرُ انتشاءهُ , فرحهُ , رائِحتهُ , عبقهُ أنفاسهُ وضحكاتهُ وكل أشيائه وأهم ما أهداني أنتِ .
4. يرجمني الصمت في غيابكِ , يرجمني القهر يُهيأُ إلي أن المدى أضيقُ من فتحة إبرة .
5. كُلما مال المَطر واندلق في قارورة الروح بُعثتُ أنا أبخرة فرح.
6. أنا لَا أؤمن بصحوي , أجمل مني أحلَامي.
7. تأتيني كَ المطر من كُل الجهات .
8. جنودكِ مطر هطل عليَ كلي فاستقبلته بالحمد والشكر ..تنفست كل همسةٍ منكِ وشربتها فرويتِ أرضي الجرداء ولم تبخلي على جزء مني بشيء فقد كان مطركِ منثورٌ بكل أناقة وعدل ...
9. سيدتي لرائحة مطركِ نكهة الحياة ...
10. وأعترف أن الله وهبني أنتِ رضاً منه ورحمه .
11. مِن فرط أحلَامـي أكتبكِ
12. تدلي كَ عناقيد مَطر , تدلي إلي واقطفي مِني التعب.


هناك 3 تعليقات:

  1. رِفقّاً بنا يآ وريثّ المطر فَ حُروفكَ فاضتّ بِأرضنا وأزهرة ورُداً وفآحَ عِطرها فَأحيتْ الارضّ ومن عليها لا حُرمنآ ذَائقتك

    ردحذف
  2. لا حُرمتُ نقاء تواجدكم وعِطر أنفاسكم



    ورودي حتى رضاكم

    ردحذف
  3. لن تنجب مثلك الأرض ولو حبلت ملايين المرات,, ولو اعيد منها التكوين,, فأنت خلقت من رحم وتلاشى,, لانه ليس مثلك مثيل,, ممممممممممممممممممم,,

    ردحذف