الجمعة، 25 فبراير، 2011

أَبجَدِيَةُ أُنثَىَ


_1_

أَبجَدِيَةُ أُنثَىَ

فِي البِدءِ كُنتِ

أُمـِي

فَ أُخِيَتِي

فَ صَدِيقَتِي

فَ حَبِيبَتِي

فَ صَِدَيقَتِي

فَ بُنَيَتِي

فَ غَالِيَتِي

فَ عُدتِ صَديقَتِي

فَ حَبيِِبَتِي

فَ عَصَايِ التِي أهشُ بِهَا وَجَعـِي وَدَمعَتــِي

وَعَصاَيَ التِي أتَكيءُ عَليهَا لِتدُلنِي على الَدربْ حِين تَجتاَحُنِي غُربَتِي

وَفِي الخِتاَمِ

سَتَصِيريِنْ بَاِكيَِتِـي

_2_

رَجُلٌٌ فَقِيِرْ

أنا يا أميرتـي رجلٌ فقيـر 
نَعم 
أنَا رَجُلٌ فَقِيـر
وَجبَتُهُ ال صَبَاحِيه كِسرةُ خُبزٍ مِن شَعِيرْ
وَحين يَأتيهِ الجـوع بِكُفرهِ
يَرسُم أصَابِِعَكَ وَيَأكُلُها
حَتَى آخِرَ قَضمَةٍ مِنَ ال سَطرِ الَأخِيـرْ
أنا يَا أمِيرَتِـي لَستُ شَهريَاراً وَلَا أمِيـرْ
لَم يَكُ يَعرفُنـي أحد 
حَتى أنَ وَطَنِي سَكَبَ الغُربَة فِي ال سَرِيِرْ
أنَا يَا أمِيرَتِـي قَبلَ انتِمَائِي لِ مَملَكَةِ حُبكِ
كُُنتُ رَجُلًا فَقِيرْ
وَحِين أحبَبتُكِ صَارَ حَرفِـي فِرَاشَاً مِنْ حَرِيِرْ
وَصَارَت قََصَائِدي بَاقَاتُ وَردٍ
وَعِطرٌ لِلصَبَايَا
أنَا يَا أميِرَتِي قَبلَ لِجُوئِي لِ وَطَنِ عَيِنِيكِ
كُُنتُ مُشَرَداً 
تَائِهاً 
خَائِفَا
نَفَتِنِي دُرُوبُ الَحِي 
وحين مُنحتُ جَوَازَسَفَرٍ لِ عَينيكِ 
صِرتُ مَلكاً لِهذا الكُون الكَبِيِرْ
وَحِينْ كَتَبتُكِ صِرتُ مَطلُوباً وَجِداً
صِرتُ الِإرهابي الذي فَجَر القَصِيدةَ 
وَجَعَل الحَرفَ مُقَيِداً مَا بَيِنَ أصَابِعَكِ وَأصَابِِعَكِ 
وَأدخَل الحَرفَ جَنة شَعرَكِ وَالحَرِيِرْ

_3_

جَهلْ

حِينَ أكتُبُكِ اُعذُرِي لُغَتِي الُأميةِ 
فَمَا زَالَتْ تَجَهلُ عُلومَ اللُغةِ ال سَمَاوِيَة

_4_

حِين أجيءُ بفرسانِي لِأحَاوِلَ محاصرة شفتيكِ داخل أسوار القصيدة 
تضيقُ بي لُغتـي 
لَِأنكِ إِمرأةٌ فَاقَتْ حَجمَ اللُغة
فَ أعود محزوناً
وَمَكسوُراً
وَحَاقِداً
عَلَى قَلَمِي , 
عَلَى وَرَقِي , 
عَلَى لُغَتِي ,
عَلَى شَفَتِي

_5_
كِبرِيَاءْ

لِأنكِ لستِ كَ مِثلُكِ من النساء
ولستِ كَ غَيركِ مِن النِساَء
ولَا يُشبهكِ إِلَاكِ
لِأَنكِ إِمرأَةٌ أُخرى 
وثقافةٌ أُخرى 
ولُغةٌ أُخرى
حين أكتبكِ
تقف القصيدةُ بشموخٍ 
_ كَ نهديكِ _ بكُل مَا فِي البَحرِ مِنْ كِبرِيَاءْ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق