الثلاثاء، 1 فبراير، 2011

لن أخشى البرد





لن أخشى البرد
لِأنكِ زيتٌ على ناري
جسدكِ النهرُ الخصبُ المهيب
عينيكِ الدهشة تدفُعني إليها بِكُل وحشية
نهديكِ الكنزُ المخبوء يحثني إلى البحث عنه
أدنو ِمنهُ خدراً ناعماً لذيذ
تُرضعني أنفاسُكِ لبن الجنون
كم تُصر على أن أتلمظ بهما
كم تُرهقني حُرقة الشوق
وتلطخني بالاَآه بدءاً من صمتكِ اللذيذ
حتى هوسي بكِ
أشفقي على تعاسة أصابعي
واغمريني بهذا العُري
بهذا العبق المُقدس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق