الاثنين، 31 يناير، 2011

ياالله .. كم أنتِ بي ، يا الله كم... أنا وحدي دونكِ؟؟!!




وأقطفُ من الغيم حُزني على مهل
وأرشفُ من الصمت موتي
كالظِل وحدي
كَبقايا مِن فُتات
تخلو الروح مني وملَامِحي كُحلٌ أسود
أُلملمُ في سماء صمتي آخر انفاس البقاء
أُبعثِرُ في زوايا قبري آخر حشرجاتي
ليعود ويلطم روحي قهرُ الغياب " غيابي أنا عني ، أنتِ عني "

وأتفيأُ رعش النخيل
وأغاني الصمت
يمزق ثوب أحلَامي الأنين
يقيم الجرح في هدبي العزاء
يخلعُ قلبي نبض بسمتهِ ويغور في النحيب
يا وجعـي القصيدة
يا خُبزي التعب
يا مائي الصمت
والغيابُ بات موطني
ينمو بي حُزن البنفسج والشتاء
أنينُ الكافرين والعناء
وتحت جُنح الليل تلطمني أوجاعـي
يا وجعــي الحنينُ أنتِ
يا حِكاية المساء الغائب عنهُ أنا
أرحلُ إلى أحلَامي علها تقرُ عيني
إلى ذاكِرتي المحشوةُ بكِ علها تبترُ هذا الصقيع
أندسُ في أصابعي علها تكتبني القصيدة " أنا فعلاً موجود "
تنحدرُ على دمعي النجوم
ينحدرُ الليلُ طويلًا على ألمـي
وكأنهُ الفراغ يُعبيءُ الفراغ
وأنا الساكِنُ غُربتي
أُرممُ بيتاً للقاء
أُرممُ حُلماً لوجهي
وأنثُرني على وتر الكمنجة وأغُني كي لَا أموت اختناقا
كي لَا يتحول لوني للَأزرق الغامق
يُقلقُني صوت الصمت فيني
يُقلقُني صدري المدسوسةُ فيه هذي السحابةُ العقيمة
يُقلقُني وجُهكِ يرتدي مَلَامِح الرحيل
وعبثاً أستعينُ بِصوتي
عبثاً أتمسُكُ بِقشة الَأحُلَام
فيأخذني الهواء ويرحلُ في الهواء
يُزمجرُ في أُذني العواء
أصابعي العاريةُ يجترها الشوك
وجسدي المِلحُ ينثرُ فوقهُ الجرحُ ألمي
وتتدلى على كتف الغيم ذِكرى مخبوءةً في غار المسافة
يهبطُ الماءُ خلفي يبلعهُ الهواء
ما انا بِ موسى كي أشقُ البحر وآتيكِ
وما أنا بِ عُشبة الخلود
سَأموت ... ملقياً على شراشِف أحلَامي بكِ
سَأموت ... مذبوحاً على نصل عِطركِ
سَأموت ... وأنا أُحاوِلُ أن أخلعُ عني غُربتي ووجعـي
وحدي سأموت والنوارسُ تنحتُ على صمتي موانيء رِحلتي
سَأموت وقبري الشاهدهُ أنتِ يقرأني المارةُ ذِكرى رحمة
سأموت ... وجسدي البارد يحاول الهروب إليكِ ثم لَا يعود
وحدي سأموت يا رقيقة الملَامح
يا نبية الصفات
يا أميرة الخطوةيا حرير الكلمات
يا عُشب أحلَاميوحدي سأموت لَا الوردُ يكسو أصابعي
ولَا العصافيرُ تُزقزِقُ على شُرفتي وجهكِ
ولَا الشِتاءُ يروي صحاري الَآه فيني
وحدي والقصائِدُ تِلك النافذةُ التأخذُني إليكِ
ملقياً على صدر الحروف مُنتعلًا عِطركِ سَحاَب
مسعورةٌ هذي الحياة
سامحيني
لم أعد اعرفني ، أعرف وجه طفولتي
سامحيني يوم وُلدتُ في قلبكِ
ويوم أموتُ ويوم أُبعثُ ذّكرى

يااااااااااااااا الله مُديها قدر استطعاتكِ مُديــــــــــــــهــــــــــــــا وأطيليها آآآآآآآآآآآآآآه

ياااااااا الله كم أنا وحدي دونكِ
كم تآمر علي الوقت ليأخذكِ مني ، يأخذني مِنكِ
كم بللتُ هذي الحيطان بكِ حتى تشربتكِ
كم خُطاي سارت حتى شرشت في الدرب أقدامي
كم غمرتكِ تحت الشراشف
كم دسستُكِ في دمي
كم شهقتكِ في وريدي
وكم أني لم أزل أُحبكِ

يااااااا الله
كم أنتِ بي !!!
يا كُل الوجوه أنتِ
يا كُل الحكايا
يا نبية قلبي ورسولة روحي
يا هِبة السماء أنتِ
يا وجهي في المرايا
يا فرح الحضور أنتِ
صُبي في الروح حضوركِ كي أُبعث إحتمالًا للحياة
رممي هذي العِظام
وانفخي في الروح روحاً أُخرى
تعبتُ من هذا الموت رمميني



حين شق الغياب صدري ومزق أوردتي
اليوم 23/12/2010



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق